April 20, 2016

لا يُمل




مرحبا،،


منذُ مدة طويلة قرأت مقال يتعلق بالحيوانات.. لا أتذكر فحواه جيدًا لكن، ما خرجت من المقال هو؛ إن أردت أن تبتعد عن عالم البشر المليء بالحروب والظلم والقسوة والخ عليك بالتقرب من عالم الحيوانات أكثر. فعالمهم لن يسبب لك الضرر أو الحزن أو حتى الكآبة بل ستعشقهم ويعشقونك!. في الحقيقة توقفت للحظة أفكر فيما كتبه الكاتب وسألت نفسي لِم لَم أفكر بهذه الفكرة من قبل؟! وجدتُ كلامه منطقيًا نوعًا ما. الحيوانات ستعرفنا عن نفسها أكثر، ستشغلنا بما هو ممتع وجديد وسنتعلم منها دروس في المسؤولية… وفي ذلك اليوم بحثت عن كتب تتحدث عن الحيوانات أو بعض منها ومع الأسف لم أجد شيء يستحق!! تابعت بعض البرامج التي تعرض على قناة ناشيونال جرافيك.. أستمتعت قليلًا ثم تمللت!.

قبل سنتين تعلقنا بمخلوق يُدعى سُكر (طائر كروان كوكاتيل) يرق له القلب.. حديث الولادة لم يكتمل نمو ريشه بعد. أضفى لحياتنا جمال وعذوبة بشكل لا أستطيع وصفه بكلمات… وعندما بدأت بالأهتمام بعالم الحيوانات بدأت أتذكر جميع تصرفات الطائر.. تذكرت محاولاتنا الفاشلة في تعويده على أكل الحبوب بدلًا من السيريلاك. وتتبعها محاولات أخرى فاشلة في جعله نظيفًا فهو يكره الماء بعكس الطيور الأخرى.. بحق تصرفاته أقرب لتصرفات طفل.. ومع ذلك الكل يخضع لطلباته ورغباته ولا نستطيع مجاراته أبدًا أبدًا! ودائمًا ما تقول والدتي *أنتو ما تعرفون تربون* .. فعلًا فهو طائر مدلل كثيرًا! في الحقيقة يليق به الدلع كثيرًا هههههه.. أنصحتكم بتجربة تربية هذا الطائر بأختصار هذا الطائر كالجنة!

وبحكم نشأتي هُنا فيعتبر تربية الطيور شيء من القداسة -ربما- وجرت العادة أن تتزين البيوت بهم لجمالهم ولعذوبة أصواتهم.. فنشتهر كثيرًا بتربية طائر (بُلبُل أبيض الخدين) سواء أكان حديث الولادة أم كبيرًا... ومنذُ فترة ليست بالطويلة صديق عزيز عاد للتو من الغربة وعندما سألته هل وصلت أم مازلت في تخبصات طريق السفر كانت أجابته مختصره جدًا.. صورة له برفقة البلابل!. ليتني أستطيع حصر عدد المرات التي عاش بيننا ذاك الطائر.. وبما أننا “أنذال” لا نحب سوى البُلبُل حديث الولادة نعم حديث الولادة! بالرغم من سعره المرتفع إلا أننا نجد أنه يستحق أكثر من ذلك! نطعمه بأنفسنا نداعبه نلعب معه و و و… ربما لا أستطيع التعبير عنه كثيرًا لكن، ما أستطيع قوله هو صديق مخلص جدًا يميز مالكه جيدًا يرحب به بصوته العذب بلا كلل أو ملل فمنذُ يومه الأول يصبح فردًا بالعائلة!.. طائر لا يُمل… آخر بُلبُل كان قبل سنوات.. طار ولم يعد!


قبل يومين ذهبت برفقة بندق وكاليميرو *ديك ودجاجة!* إلى سطح منزلنا كنوع من التغير.. جلست أراقبهم ماذا يفعلون ماذا يفكرون وماذا وماذا.. وبعدها جلست بعيدةً عنهم لكي ينالوا مساحتهم الخاصة ولكي لا أزعجهم بنظراتي إليهم. وبدأت بتصويرهم بالفيديو وكلها سويعات ووجدتهم بحضني يرغبون أن يكونوا بالقرب مني أكثر وأكثر.. ياإلهي! تتجلى صورة البراءة والعذوبة بتلك المخلوقات الصغيرة جدًا. تستشعر أن وجودك له معنى كبير بعالمهم يخبرونك بصورة أو بأخرى أنهم لا يستطيعون العيش من دونك. يخبرونك بأنك شيء عظيم بالنسبة لهم!. يخبرونك برسالات لا تستطيع أن تعبر بها تختزنها لنفسك ولنفسك فقط. تنسى كل همومك أمامهم وكل تفكيرك ينصب بهم. يهمسون لك بحب بـ نحن أصدقاء إلى الأبد! لا أدري كيف يكون حالي عندما يتم أخذهم بعيدًا لمكان أكثر ملائمة من هذا المكان ربما لهذا السبب لم أرغب بالتعلق بهم منذُ لحظة وصولهم.. سأفتقدهم كثيرًا كثيرًا!!.


كنت استهين بفكرة التحدث مع الحيوانات بشكل أو بآخر. لكن، أستحقرت نفسي كثيرًا بعد عدة مواقف مع الطيور… 







أنتهى.


5 comments:

  1. و ايضا اذكر قرائتي لمقالة بأن تعليم الاطفال على حب الحيوانات و الاعتناء بها و العيش برفقة المزارعين مثلا يربي الطفل على حب الغير و الاعتناء و الرفق بالناس و ليس فقط بالحيوانات.
    في غربتي و عيشي شبه وحيدا فكرت كثيرا باقتناء حيوان منزلي يخفف علي هذه الوحده، و بالتأكيد البلبل ابيض الخدين اول ما جاء على بالي، لكن يصعب الحصول عليه خارج الشرقيه. و بدأت افكر في اقتناء قه، لكن كمية العنايه و الاموال اللتي تحتاجها تكاد تذكرني بالمتزوجين الذين رزقوا بطفل حديثا!! فتراجعت عن الفكره.

    اشجعك على ممارسه هذه الفكره اللطيفه، اعتبريها تأمل و تواصل مع الطبيعه :)

    ReplyDelete
    Replies
    1. الحيوانات عظيمة! انتهى.

      شكرًا لك
      :قلب كبير:

      Delete
  2. أكذب إن قلت أني علاقتي مع الحيوانات والطيور والحشرات (فراشة أعني) وحتى الأسماك جيدة. لست على الحد الذي يراها كمأكل لا أكثر ولكني لا أقدر أن أقترب كثيرًا من(هم)!

    على الجانب الآخر، نحن -كحيوانات- المخلوقات الوحيدة الني تقتل بني جنسها لمجرد القتل، كفانا وصمة بذلك.

    شكرًا لمشاركتنا يومك وأفكارك!

    ReplyDelete
    Replies
    1. الأنسان عندما يقترب من حيوان لا يرغب أن يفارقه يومًا ما.. ولهذا نؤمن ايمانًا قاطعًا انه سيشيخ معنا !

      أتعجب مِمن يخافون الأقتراب من الحيوانات !!


      <3

      Delete
    2. Painful experiences (plural) when u r a child make all the difference I guess!
      :(

      Delete